ارضاء الناس غاية لا تدرك …

img_1449992253_857

مهما حاول المرء أن يرضي الناس حتى لو كان على حساب الحق أو الواجب فلن يصل إلى ذلك لأنهم في الغالب لا يرضون إلا بما يوافق أهواءهم و يخدم مصالحهم فإذا سلكت مسلكاً أو عملت عملاً فلا تلتفت  إلى كلام الناس ابداً  إذا كنت متأكداً من أنك على حق وان تصرفك تصرف صحيح  ويرضي الله سبحانه وتعالى فلا تكترث لهم إذا انتقدوك فقد يكون ذلك حسداً  أو فضولاً   أو… أو …وتذكر  دائماً  أن تحسن معاملتهم  وتجاملهم وتتعامل مع إساءتهم بحكمة  دون أن يؤثر ذلك على ما أنت فيه من عمل …

ومن اكثر القصص الرائعة في ذلك والتي تتصف بكونها ذات الطابع المرح والفكاهي هي قصة :

( جحا والحمار )

كان جحا وابنه يركبان الحمار الذي يملكه جحا وكانت وجهتهم الى السوق
وهما في الطريق يمشون في امان الله فاذا سهام تاتي اليهم من كل جانب
وكان مصدر هذه السهام هي عيون البشر الذين على اطراف الطريق.
لم يعرف جحا بداية الامر لماذا هذه النظرات القاتلة حتى سمع باذنه الناس يقولون :
ليس في قلب جحا رحمة انه لا يخاف الله ولا يرفق بالحيوان انظروا الى حماره انه يلهث
من التعب لانه يحمله هو و ابنه والطريق امامها طويل.
وعندما سمع جحا بذلك ترجل من على ظهر الحمار وترك ابنه راكب على ظهره
فاذا هذه السهام التي كانت موجهه اليه والوجوه العابسة قد عادت اليهم من جديد
لماذا لا يعرف جحا !!!!

حتى سمع باذنه مرة ثانية الناس يقولون :انظروا الى هذا  الولد العاق انه يركب على الحمار
و والده يمشي على قدميه انه لا يخجل من نفسه انه لا يخاف الله انه عاق عاق…
فبسرعة قام جحا وانزل ابنه من على ظهر الحمار وركب هو
فاذا السهام قد عادت اليه من جديد فقال جحا في نفسه : هذه المره ماذا سوف يقول
الناس عني ؟
حتى سمع قليل من الناس يقولون انظروا الى جحا انظروا الى هذا الاب القاسي الذي لا
يخاف الله هو يركب على الحمار وابنه الصغير يسير على قدميه ليس في قلبه رحمه
فبسرعة ترجل جحا من على ظهر الحمار وسار على قدميه هو وابنه وقاد الحمار بيديه
فسمع ضحكا يكاد يصل الى السماء وكان الناس يقولون انظروا الى جحا يملك حمار ولا يركب عليه
فاذا كان لا يريد ان يركب عليه فليركب ابنه المهم ان يستفيد من الحمار
فاسرع جحا وحمل الحمار على ظهره ومشى بالسوق فعاد الضحك من جديد واصبح الناس
يقولون و هم يضحكون جحا اشترى الحمار ليكون له حمار ...

ومن هذه القصة الرائعة والبيسطه نستنتج امراً مهماً وهو  ان النزول الى تحقيق رغبة ارضاء كل الناس غايه لا تدرك ودائماً الانسان في هذه الحاله سوف يقع بمشاكل وسيتعب ولن يتحقق رضا الناس عليه ، اذاً  المهم هو ان نرضي الله سبحانه وتعالى قلباُ و فعلاً  ونعمل في كل الامور التي يرضى بها الله سبحانه وتعالى علينا ومن الله التوفيق و راحة البال .

Advertisements

One thought on “ارضاء الناس غاية لا تدرك …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s