الامـــل

بدعوة من الاخ عبد الله صاحب مدونــة (كاتب الانثى ) بتوحد المدونات في هذا اليوم لكتابة موضوع (الامل) ولتحقيق هدف وامنية سامية مثلما قال اخ عبد الله  :(وأتمنى أن يلتم قلم تحت موضوع واحد بنكهات مختلفه ، ليأتي يوم ونفقد قلة الوعي لدينا ) ادون موضوع يجب ان نضعه امام اعيننا ( الامـــل ) ….

الامل …له وجهان برأيي الوجه الاول هو باب التفاؤل في الحياة عندما تشتد بنا الايام وتقسي علينا ونكون اشبه في غرفة مظلمة ليس فيها سوى منفذ واحد وهو الامل الذي نستمده من ايماننا بالله سبحانه وتعالى ، وهو الرغبة كذلك  في تحقيق احلام لنا  وعدم اليأس والمحاولة مجدداً وقد قالوا في الامل : (اذا لم يكن لديك امل في الحياة فتذكر انك امل في حياة الاخرين ) هذا هو الامل برأيي في وجهه الاول

اما الوجه الاخر له فأنني اشبهه دائماً بحال من امسك حفنة من التراب بيده وتأملها ثم نفخها فطارت ذراتها في الهواء وتلاشت .. وفي احدى الروايات قال الاصمعي : حدثني من اثق به فقال غزونا اسنة البحر فمالت بنا السفينة الى جزيرة فيها قصر شاهق للقصر بابان والى جنبة قبر وبين القصر والقبر فسيل لم ارَ فسيلاً احسن منه وعلى وجه القبر مكتوب :

يــؤمل الدنيا لتبقى لــه              فمات المؤمــل قبل الامل

وبات يروي اصول الفسيل        فعاش الفسيل ومات الرجل

وعلى وجه القصر مكتوب :

وفتى كان جبينه بدر الدجى        فامت عليه نوائح وروامس

غرس الفسيل مؤملاً لبقائه       فبقى الفسيل ومات الفارس

وما اريد ان اقوله بأختصار جميل ان يكون لدينا امل في الحياة امل في النجاح وعدم الخضوع  لليأس مهما قست الايام علينا ولكن يجب علينا ذكر الله في قلوبنا وفي كل لحظة من لحظات حياتنا وقد قال امير المؤمنين علي بن ابي طالب ( اعمل لدنياك كأنك تعيش ابداً واعمل لاخرتك كأنك تموت غداً ) . لذلك يجب ان يكون لنا دائماً امل في الحياة مع الفوز برضا الله سبحانه وتعالى علينا .