ربــما …

قبلت الجــــدة حفيدتها الصغيرة وقالت لــــها وهي تضعهـــا في الســـريــر :

نــامي يــاحبيبتي واستيقظي في الغـــد..

فربما يكون الغد افــضل من اليــوم بكثيــر

ربما في الغد يولــد الامل من جديـــد ..

ربما في الغد تضحك الدنيا بوجه المسكين ..

ربما في الغد يُفرج على المهموم كل ضيق ..

ربما في الغد ينجح الطالب الخائف من الامتحان الاخير..

ربما في الغد يظهر ضوء الحق وبه الدنيا تستنير..

ربما في الغد يعود البصر الى الضرير ..

ربما في الغد يعود الى الوطن الاســير ..

ربما والف ربما يطلبها الانسان .. لكن الله وحده يسير الامور كيفما يشاء لانه على

كل شيء قدير وهو بعبادة ارحم الراحمين وهو العليم الخبير .

ظاهرة الكذب والنفاق

سألــتُ نفســي ذات مـــرة : هل الكــذب والنفـــاق ظــاهرة في مجتمعنــا سرعـــان ماتنجلــي بمــرور الايـــام ؟ اجبــتُ نفسي بنفسي : لا …
وفكرتُ متسائلة ايهما اشد خطورة عليـــك الانسان الكــاذب …ام المنـــافق ؟
من وجهة نظري …حياتنا اشبه بفقاعة كبيرة تــرفعها الاكاذيــب الى الاعلى فتطفــــو في الهـــواء وتلفــتُ الانتباه ولكــن لــو رجعنا الى عقلنا لوجـــدنا انها ستنفجر في اي لحظة من اللحظــــات القصيــرة التي تُــحلق فيها بالـــهواء …هكــذا هــو الانسان الكــاذب ســـرعان ماينكشف ويــكون كالذي يبني قصـــراً كبيراً جميـــلاً من الرمــال بجانب البحـــر لايلبـــث عـــدة لحظـــات حتى تأتي موجــة قويــة تجرفه معهـــا ولايبقــى للقصــر اي اثــــر …
اما الانســان المنافق … فهو اشد مُــكراً وخطــورة لانــهُ يمتلك وجهيــن …يضحــك بوجهــك..ويطعنــك بظهرك ليدوسك ويصعد للاعلى ..مستخدماً هذ الوجه الضاحك الخادع وهو يحمل في قلبه كل الكره والحقد لك وقد قال تعالى في كتابه الكريم :
                                       بسم الله الرحمن الرحيم
(ومن الناس مـــن يعجبك قوله في الحيــاة الدنيا ويشهدُ الله على ماقي قلبه وهـــو الد الخصام )   
                                         صدق الله العظيم
فهو يتكلم معك بأحلى الكلام لكنهُ يحمل في قلبه كل الكره والعداء لك …
وبرأيي المنافق اشد خطورة من الكاذب لانك لايمكن ان تعرفه او تكشفه الا بصعوبه ولكن تبقى تلك الصفنان (النفاق والكذب) من اردىء الصفات التي يمكن ان يمتلكها الانسان .

بر الوالديـــن

للاب والام دور بارز في بناء حياتنا منذ الصغر والى يومنا هذا ، ولعل من اقسى اللحظات التي يواجهها الاباء والامهات في هذه الدنيا عندما تتحجر قلوب الابناء …

عندمــا ينكر المعروف  …

عندمـــا تختلط الاشياء…

عندما يفتخر البعض منهم بذنب يعد من كبائر الذنوب وهو (عقوق الوالدين) …فبعد هذه الرحلة الزمنية المتعبة التي قد قضاها كل من الاب والام في تربية الابناء يقف البعض من الابناء بوجه ابائهم بقلبٍ جاحداً …قاسياً ..ناكراً للمعروف …ناكراً ما امــــر بـــه الديـــــن الاسلامي قــــال تعالى :

                                               بسم الله الرحمن الرحيم

(وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما افٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا)

                                                 صدق الله العظيـــم

ومن اقوال امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)التي يصف بها الولد العاق قولـــــــــه :

(الولد العـــاق كالاصبع الزائــــد  ان تركت شانت وان قطعت ألمت )

ونرى الشاعر معن بن اوس المزني يصف عقوق ولده ونكران الجميل في ابيات شعريه تقطر الماً وحزناً وذلك في قوله :

فيا عجباً لمن ربيتُ طفلاً        القمهُ بأطراف البـــنانِ

اعلمهُ الرماية كل يـــومٍ         فلما استد ساعدهُ رماني

وكم علمتهُ نظم القوافي        فلما قال قافيةٍ هجــــاني

اعلمهُ الفتوة كل وقــتٍ        فلما طر شاربهُ جفــاني

وهكذا فان للاب والام منزلة كبيرة عند الله سبحانه وتعالى لانهما الاساس في هذه الحياة ويجب على كل انسان مؤمن ان يبقى يتذكر ذلك لان رضا الله من رضى الوالدين .

الفرحـــة

خرجت الى حديقة المنزل هذا الصباح حيث تفتحت الزهور ونسمات الهواء تهب برقة ،جلستُ في احدى الكراسي اتأمل هذا المنظر الجميل ولكن لفتت انتباهي من بين كل تلك الزهور الجميلة وردة (الجــوري ) حيث كانت الاجمل والاكثر اشراقاً ..فقمتُ من مكاني واقتربتُ اكثر منها واحببتُ ان اتملكها لوحدي فقطفتها ووضعتها في اناء مليء بالماء وما ان مرت عدة ساعات حتى ذبلت وردة (الجوري) فحزنت لانني عزلتها عن غيرها ومنعتها من ان تعيش بفرح مع بقية الورود …

وهكذا هي الفرحة تذبل بسرعة ان عشت تلك اللحظة وحدك …وتبقى تتذكرها كل يوم ان عشت تلك اللحظة مع احبابك واهلك ….

دعوة للجميع بقضاء اوقاتهم السعيدة مع لمة العائلة والاحباب …

تحياتي

عندما تعجز عن الكتابة

ماذا اقـــول …؟
وعن ماذا اتكلـــم ….؟ وما اراه امـــام عيني كل يوم في العــــــراق لايمكن وصفــــه ولايمكن تخيله …فاصمت ويحتوي الحـــزن قلبي واعجــز عن الكتابــــة …
وتمرُ ايام تلـــوة ايام اخرى والحـــزن رفيقي رغم اني لم اختـــــره رفيقاً … والدمـــــع انيسي وهــــو بئس الانيس
فمـــــاذا تقــول ..؟
ومـــاذا تقولين ..؟
عندمــا تختلط معكم كــــــل الامــور …
عندما تعيش وســـط خـــوف وقلـــق مــــن القــــادم المجهـــــــول ..
عندما تستيقظ في منتصف الليل على صـــوت اطلاق الرصاص او على صـــوت قنبلة تفجـــرت بالقــرب منــك فتهتز جميع شبابيك منزلك .. !
عنـــدما يهددك شخص بقتلك بالمسدس اوبحرق منزلك وقت الافطار في شهر رمضــان الكريم …!
عنــدما تقتل فرحة العيـــد على صوت انفجار عنيف … !
قل لي بربك ماذا تقول ..؟
قولي لي بربكِ ماذا تقولين ..؟
اما انا سوف اقول متسائلة مثل كل مره : الى اين ياعراق ..؟
الى اين يابلد الحضارات …؟
وفي نهاية كلامي ليس لي الا ان اقول :عيـــــد فطـــر مبـــارك وتمنياتي ان يعــم الخيـر والســلام والوحــده والامــان في العـــراق .

واجب مرر لي من max13

واجب مرر لي من مدونة  
max13
مرر لي هذا الواجب في شهر رمضان ووعدت بانني سوف اقوم بحل هذا الواجب بسرعة ولكن لظروف معينة لم استطع ان اقوم بحل هذا الواجب ولذلك انا اعتذر بشده عن التأخير والتقصير …
الواجب هو :التحدث عن اجمل اللحظات في شهر رمضان في فترة الطفولة …
على الرغم من ان شهر رمضان الكريم قد انتهى الا ان اجمل اللحظات التي كانت مميزة فيه ومازالت والحمد لله:
هي لمة العائلة على سفره واحده وكانت امي رحمها الله تحرص على جلوسنا معهم حتى نقتدي بهم والتعلم منهم من صلاة وتسبيح حتى كنا نردد القول قبل الافطار(على الله صمنا وعلى رزقه افطرنا)…
بأختصار يمكنني القول : ان اجمل اللحظات بالنسبه لي هي هذه اللحظة في شهر رمضان الكريم منذ الطفولة ولحد الان
ادام الله علينا وعليكم لمة العائلة كل سنة وكل عام .