الارادة

لنتعرف على كلمة أرادة لغوياً  من (أراد …أرادة )أي الشيء أحبه وعني به ورغب فيه وطلبه .أي  الرغبة أي ان هناك قوة كامنة تنبض من داخلنا لمن يريد شيء معين ويتمناه فتكمن هنا كلمة أرادة وهي القوة الحقيقة التي بداخلنا والتي تنبع من الإصرار والعزيمة والتوكل على الله …

فالرغبة الحقيقية للنجاح بصورة عامة في الحياة هي التي تدفعنا إلى ان نحاول مرة ثم مرة أخرى  وفي كل محاولة قد نفشل وقد ننجح فأن تعرضنا للفشل نحزن ونكتئب ولكن ما ان تمر عدة أيام حتى نلملم شجاعتنا ونحاول من جديد دون يأس أو حزن…ولكن بأمل جديد .

ربما نسأل أنفسنا لماذا قيل سابقاً بـ(ان الفشل هو الخطوة الأولى للنجاح ) ؟ لانه ببساطة يكون ردة فعل قوية في داخل نفوسنا فتجعلنا نحاول ونحاول إلى ان نصل إلى الهدف الذي نطمحهُ  في الحياة .

وكل ما نحتاجه في هذا الوقت هو (الصبر ) لان الصبر ..كما قالوا (مفتاح الفرج).

فالحيـاة بنظـري تحـدي ..

مابيـني وبـين نفـسي ..

ويجب ان احقق النصـر لـذاتي

حـتى ولـو طـال انتـظاري

فعلـى الله اعتـمادي

ويوماً ما ستفتح كل الأبواب التي كانت مغلقة بوجهي ..وسأنتصـر على يأسي

وان انتصـرت يوماً فلن أتكبر على ناسي .

 

 

 

السنة الخامسة لاحتلال العراق

 

كان من المفروض ان ينزل هذا الموضوع في مدونتي من يومين ولكن حصل خلل في مركز الانترنت الذي اشترك

فيه فتاخرت في نشره بمدونتي ، على العموم كلنا نعلم بأنه قد مرت خمس سنوات على احتلال العراق..مرت خمس

سنوات من الفوضى والقتل والالم في العراق ولو تحدثت تفصيلياً فسوف يكون كتاب كامل عن معاناة هذا الشعب

خلال هذه الفترة لكن بأيجاز اصعب الامور واكثرها ايلاماً التي حصلت خلال هذه الفتره بنظري هو ان يقتل

عراقي … عراقي بغض النظر عن الديانه او الطائفية ..وصدق من قال ان الشعب العراقي قد تقسم خلال هذه الفترة

الى ثلاث اقسام …قسم هاجر خارج العراق ..وقسم استشهد وغادر الحياة ..وقسم ثالث ما يزال يعيش في هذه البلاد

ينتظر ان تسطع شمس العراق من جديد ..ولكن من يشاهد هذه الصوره التي في اعلى الصفحة سيجد ان هذا البلد

العظيم قد رسمت صورته في السماء لااعرف لماذا  حين شاهدت هذه الصوره شعرت بأحساس غريب ..وهو ان

العراق سيتحد وستنبض الحياة فيه من جديد وسيكون اقوى واجمل ان شاء الله حتى ولو بعد سنين طوال ..لابد من

الحق ان يسمو ولابد ان يزول الباطل.

 

اجمل كلمات قرأتها

 

 قالــوا ..وقلنــا ..وقالـت ..وقــال ..وقلــت ..فمــاهـو قولــكم فيمـا قالــوا ..؟

سكن الليل ،وفي ثوب السكون       تختبي الاحلام

وسعى البدر وللبدر عيـــــون         تـرصد الايـام

جبران خليل جبران (من اغنية الليل)

*عند الغروب لون احمر يملىء السماء …وقطـرة دمـع في وجـه الحـزين

هناك في عمق السماء ..سحابة بيضاء ترسم ضحكات السنين واذا بأجراس

النجوم تبدأ بالرنين معلنة بالحنين …     (هدى عبد الغفور)

* اني لا افكر بالمستقبل لانه يأتي بسرعة  …. (انشتاين )

* لم اشاهد في حياتي شخص يسبب لي المشاكل اكثر من نفسي ….(سقراط)

* اغضب احبك غاضباً ثورة تمرد ….(نازك الملائكة)

*وقال الاستاذ (محمد الفضلي ) يصف حال وطن العراق هذه الايام :

في وطني اثنان لايتفارقان ابدا الخد والدمعات

في وطني احزان واشجان وملايين الويلات

في وطني الاطفال يلعبون بالرشاشات بالدبابات

في وطني لاتقدر ان تجد فرقا بين الاحياء والاموات

في وطني اقاصيص العشق وعنتريات شهريار

واثار بابل واكد وسومر…

في وطني الذبح هو السائد الان والخطف والتعذيب

ودروس قيمة في الاغتيالات …

في وطني اثنان لايتفارقان ابدا الخد والدمعات.